Uncategorizedالمراجعات

لماذا باكي ؟

لماذا باكي؟

إخترت هذا العنوان لهذا المقال البسيط لإيماني بأن البعض سيقول (لماذا تجاهلت أغلب أنميات الموسم التي كانت أفضل باكي بمراحل واخترت التحدث عنه)

أنمي باكي عمل قتالي، حركي، درامي -بطريقتهِ الخاصة-
لن أُضيع وقتي بالتحدث عن الأجزاء القديمة ولكن لنبدأ الحديث عن أسلوب العمل الفني القديم بين كومة الأنميات ذات الأسلوب الحديث.
باكي ومع غيابه الطويل لم يفقد لمسته الغير متكلفة في الإنتاج (في النصف الأول من الأنمي ظهرت لقطات كثيرة فيها سي جي سيء جدًا).
وأيضاً هناك عدم تكلف في إضافة إثارة وتشويق في الحوارات عدا إضافة شاشة سوداء في الأعلى ونصف وجه الشخصية التي تتحدث -أسلوب دلالي كلاسيكي على أهمية الحوار-.
ولكن لن أتحدث عن الإخراج والإنتاج لأن العمل وأقولها بكل صراحة لم ينتبه للتفاصيل الفنية من هذهِ الناحية بشكلٍ كبير.
لكن…..
الأنمي ركز على بذل الجهد في اللقطات والمقاطع التي يبدأ فيها الراوي بالتحدث عن حدث معيّن أو أسطورة معيّنة أو تقنية محددة تم تقديمها من قبل أحد الشخصيات.
مثل تقنية السوط الشهيرة التي إستخدمها ياناغي على باكي ثم باكي أدرك الأمر وإستخدمها على ياناغي،شرح مبسط وفلاش باك مُثير للدهشة.

يتكرر هذا الأمر في كل مرة نرى فيها بداية مقطع للراوي،فلاش باك محمد علي كان الأفضل طوال هذا الجزء، ناهيك عن السرد الممتاز للقصة.
في آخر ست حلقات كان العمل يتركنا على حدث مشوق مثل تلك الحلقة التي إنتهت على لقطة 2vs1 (ياناغي & شيكوروسكيvsباكي).
هناك تغير واضح من هذه النواحي الفنية والأهم أن الأنمي مع غيابه الطويل لم يفقد لمسته الأصيلة بتقديم الشخصيات الجديدة على العمل مثل محمد جونيور – دخول كلاسيكي للشخصية-،وهذه الأمور لو يتأمل فيها متابع الأنمي لعلمَ أنها تغيرت، إفتقدنا دخول مثل تلك الشخصيات الفخمه وإعطاء ما فوق سبع دقائق يتم إستعراض الشخصية وهيبتها لنا.
وأروع ما كان في العمل هو غايّا وتلك المبارزة المؤلمة والمأساوية لشيكوروسكي وكيف شرح غايا للروسي (الخوف العظيم من العنف) ليس مبدأ سهل الشرح يا شباب… ولكن غايا عظيم بإختصار.

لم يتوقف الأمر على تحسين الفلاش باكات وشرح التقنيات ولكن أيضًا عند شرح مقاتل لتقنية معينة وأصلها وتاريخها يكون الأمر مشوقًا جدًا ولكم في تلك الثلاث دقايق التي تحدث فيها دوريان بدون توقف عن الخيط وكيف يستطيع المقاتل ان يستفيد منه والفروقات بين المقاتلين والسحرة في إستغلال موارد البيئة حولهم بغرض خداع الناس.

ليس هناك أنباء بوجود موسم رابع بعد ولكن يبدو أنهم أيضًا لن يتخلوا عن المتابعين بهذه الطريقة عند اقتراب بطولة الرايتاي الأسطورية.
باكي عمل ليس للجميع ولا أقصد هنا هو للذواقين فقط أو أنني متعصب له.. لا لا أبدًا ولكن المقصد الحقيقي هو أن الكثير يرى باكي ضعيف فنيًا بل هناك ثغرات قصصية كبيرة في العمل وهذا ما أختلف فيه، باكي عمل ممتع ويظهر لك بكل وضوح توجه وهدفه لجمهور معيّن.

هذا كل شيء، نشكركم على حسن القراءة ونعدكم بمشاريع أفضل في قادم الأيام لا تغيبوا عننا لأننا ظللنا نعمل من أجلكم طيلة هذهِ المدة.

اظهر المزيد

أحمد

ثرثار جدًا،صار يحب ينادي المدير أبو صاروخ. أكره هارديز ولقب أوكسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق