مقالات

أساليب استوديو Shaft.

تتضح أساليب استديو شافت في Bakemonogatari  والتي تعتبر العلامة التجارية للمخرج اكيوكي شينبو التي أنتجها استديو Shaft. إليكم دليل بسيط لما ستجدونه عند مشاهدتكم لأي من أعمال هذا الاستديو.


ميلان الرأس :

في أي حوار من استديو Shaft، القائم بهذا الفعل هوّ المهيمن على المشهد. يتشابه هذا كثيراً مع الحوارات التقليدية التي تجري بين الشرير والبطل، يُدير أحدهما رأسه نحو الآخر مع نظرة يعلوها الغضب، والانطباع المخلوق “لن أزعج نفسي بالاستدارة لأجل الحديث معك”.

يتم ذلك عادةً مع إضاءة عالية تحيط برأس مائل وصوت يلمح على التكبر والترفع. كثيراً ما تقوم سينجوغاهارا بذلك، وهذا بسبب شخصيّتها المتسلّطة.




المصانع في الخلفيّة :

مصانع مشؤومة تطفو في الخلفية، غارقة بألوان غروب الشمس. في إحدى مشاهد أنمي Madoka Magica، تشعر مادوكا بالخوف وتحاول أن تسأل هومورا بعض الأسئلة التي تتعلق بالماهو شوجوز.

 في هذا المشهد من Bakemonogatari تتوجه سينجوغاهارا نحو منزل أوشينو ميمي، غريب الأطوار الذي قال أنّ بإمكانه علاج مرضها.

في كلتا الحالتين، المصانع تُمثّل طاقة هائلة من الغموض تغمر مادوكا وسينجوغاهارا ( والتي عانت من تجربة قاسية في السابق حين أوشك أحّد المعاتيه على اغتصابها )



الخطوط والأشكال الهندسية في الفن المعماري :

البنايات في أنميات استديو Shaft  تمتلك الكثير من الخطوط والدوائر. هذه البنايات غالباً ما تكون كبيرة جداً، واسعة و تشغل مساحات مفتوحة. منزل سينجوغاهارا صغير، فارغ تقريباً، مفتوح ومحطم نوعاً ما. و هذا يعكس واقع عائلتها، وكيف أنها مكشوفة ليراها الجميع دون أدنى اهتمام. لست واثقاً كيف سأصف منظر الفن المعماري جيداً، ولكن من المؤكد أن المخرج اكيوكي شينبو قد أختار تصميماً مميزاً. يبدو أن الانتظام والبرود هما الثيمة البارزة هنا.



الانتظام والأرقام :

على ذكر الانتظام، لدى الاستديو شغف كبير بالترقيم و تنظيم الأشياء. ففي الحلقة الأولى من Bakemonogatari بعد الافتتاحية مباشرة، تظهر لقطات من المدرسة، أغلبها تمتلك نوعاً من الترقيم، كما في لقطة مضمار الركض وحوض السباحة.

في أنمي Madoka Magica والدة مادوكا لديها طقم مكياج جيّد التنظيم. والترقيم كان على ما أعتقد حسب ترتيب استخدامها لهم.

نرى هذا النوع من الوسوسة في Madoka Magica أكثر من Bakemonogatari.



الألوان :

استعمال الألوان الفاتحة بدون سبب واضح. مجرّد ميزة أخرى لاستديو Shaft. تلك الألوان تجذب انتباهنا نحو الأشياء في الخلفية والتي قد نغفل وجودها. المدرسة في Bakemonogatari تبدو وكأنها ضريح او مذبح بسبب تلك العواميد في مدخلها، تلميحاً إلى طبيعة السلسلة المليئة بالغموض.

الصناديق الملونة في منزل مادوكا تعكس الطبيعة المهووسة لدى أمها.

الأثاث الملون في منزل هومورا يعطي أنطباعاً عن كم هو كبير وفارغ، واصفًا الوحدة التي تعيشها.




الخطوط والنصوص : 

ستلاحظ أن استوديو Shaft يعتمد بشكل كبير على النصوص في قص الحكايات. قد يجادل البعض بأن هذه التقنية مستعملة بشكل مبالغ فيه وغير ملائمة لهذا النوع من وسائل الترفيه، بأعتقادي أنهم قاموا بعملٍ رائع.

تبدو خطوط (HGB Mincho B) ممتازة و في الوقت نفسه تقلل من تكلفة الإنتاج! هذا في رأيي أفضل من المشاهد الثابتة التي لا يحدث فيها أي شيء. على الأقل لا زلنا نسمع الشخصيات تتحدث في الخلفية، وهذه النصوص أيضاً تعطينا المزيد من المعلومات.

ومن المثير للاهتمام، اختيار اكيوكي شينبو لأكثر الكانجي غرابةً حسب استطاعته. مثال على ذلك سونو (و التي قد تعني الضمير “ذلك”) عادةً تكتب بالهاريجانا بالشكل (その). و لكنه قرر بالمقابل استخدام الكانجي و الكاتكانا (其ノ).  وفي بعض الأحيان حتى الأرقام يقوم باستخدام كانجي غريب في كتابتها، مثال (إتشي) و التي تعني الرقم واحد يكتبها أو بدلا من.

بعض هذه الحروف، كالشكل الآخر للرقم واحد، يصعب التعرف عليها حتى باستخدام برامج  Microsoft’s Japanese IME ولا يمكن ترجمتها باستخدام مترجم Google.




الرسومات الطبية و أستخدام أسلوب E-maki :

بالرغم من كون الرسومات الطبية متوفرة بشكل كبير في أنمي Sayonara Zetsubou Sensei. ولكن قد نلاحظ ظهور بعضاً منها في Bakemonogatari.

وهذه الرسومات شبيهة لأسلوب E-maki 絵巻، الذي يعود أصله للعام 1130 ميلادي.

مجدداً، كالكثير من الأشياء التي يقوم بها استديو shaft، هذا ليس سوى أسلوباً فنياً فريد من نوعه.




أسلوب اللقطات الواقعية :

عادةً ما يستخدم هذا الأسلوب في الفلاشباك أو عندما تقوم شخصية بشرح شيء ما. هذه التقنية تستخدم بشكلٍ معتدل للمحافظة على هوية Bakemonogatari كأنمي.

في الصورة أدناه نجد أجزاء لعبة بلاستيكية مفصولة عن بعضها، وهذا مخيف بطريقةٍ ما.

استخدام اللقطات الواقعية هنا يماثل استخدام الـCG والرسوم المتحركة في الأفلام الواقعية، فقط لأجل خلق نوع من الغرابة. 

كانت هذه لمحات من أسلوب استديو Shaft المتّبع في بعض أعمالهم التقليدية. في أغلب الأحيان، هذه الخيارات الإخراجية لا تحمل عمقًا معيّناً، مجرّد بصمة يمتاز بها الاستديو، جاعلةً تجربة المشاهدة أكثر إبهاراً من العادة.


ترجمة | Shiro
تدقيق | محمد
المصدر | The Visual Medium

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق